تعريف عام عن التخصص

يعني هذا التخصص بالدراسة العلمية للأمراض الوبائية والإعاقات التي تحدث ضمن المجتمع أو مجموعة منه مستعينا بالتطور العلمي في مجالات الإحصاء الحيوي والكيمياء الحيوية وعلم الأحياء الجزئي وعلم المناعة ومحددات الأوبئة والإصابات وأمراض الوراثة وعوامل الإعاقة والدراسات السلوكية والإدارة الصحية والأمراض البيئية وعوامل الإصابة والدراسات السكانية. يقوم (عالم الأوبئة) بالآتي :

  • مراقبة وتسجيل والحوادث الخاصة بالأمراض المعدية للجهات الصحية المسئولة على مستوى المنطقة والدولة.
  • القيام بالتحري عن اسباب انتشار مرض معين أو إصابة معينة ضمن مجموعة من الناس والتعرف على السلوكيات المعززة لانتشاره ووضع خطة لمحاربته.
  • تقديم رأي الخبير في تصميم وإعداد وتنفيذ استبيانات الكشف عن مستويات الصحة العامة ودراسات بروتوكول الممارسة الصحية.
  • الإشراف على أبحاث الصحة العامة ذات العلاقة والقيام بالتحليل الإحصائي اللازم، وإقامة نظم مراقبة انتشار الأمراض ومتابعة تطويرها.
  • تخطيط ومتابعة الدراسات التي تهتم بتتبع الأمراض التي تصيب الإنسان والحيوان وإيجاد طرق للوقاية منها وعلاجها.
  • القيام بالأبحاث الخاصة بتطوير وسائل وإجراءات طبية تعزز الوقاية وتمنع من انتشار الأمراض.
  • تقديم الأبحاث العلمية وتوضيحها للممارسين الصحيين والجهات المسؤولة عن اتخاذ القرار في الحكومة.
  • القيام بتعليم الممارسين الصحيين وعامة الناس ما يجب معرفته حول طرق انتشار الأوبئة ووسائل الوقاية منها.
  • المستشفيات العامة والخاصة
  • الوزارات والهيئات الحكومية ذات العلاقة بصحة الإنسان والحيوان.
  • المؤسسات الدولية المهتمة بالصحة مثل منظمة الصحة الدولية أو اليونيسيف.
  • مراكز الأبحاث المختلفة.
  • في قطاع التعليم في الجامعات والمعاهد.

للنجاح في هذا التخصص يجب أن تمتلك:

ملاحظة: للتعرف على ميولك وقدراتك .. ندعوك لأخذ هذين الاختبارين

  • مهارات التفكير المنطقي والتحليلي
  • مهارات البحث والتقصي والمتابعة
  • مهارات الاتصال الشفوي والكتابي
  • القدرة على إعطاء الانتباه للتفاصيل. 
  • الرغبة في العمل في المجال العلمي والصحي.
  • الحصول على  درجتي الماجستير والدكتوراه في نفس التخصص.
  • الخبرة العملية لها قيمة كبيرة للغاية.
  • الحصول على درجة الماجستير في تخصصات أخرى كالصحة العامة والإحصاء الحيوي وغيرها.
  • طور مهاراتك البحثية عبر الانخراط في مشاريع بحثية في التخصص أو ما يقاربه.
  • استغل كل فرصة للعمل تطوعاً أو لبعض الوقت أو أثناء الصيف مع أي مستشفى أو هيئة تهتم بمجال الأوبئة.
  • طور مهاراتك البحثية والحديث مع الناس.
  • طور مهاراتك في التعامل مع برامج الإحصاء الحاسوبية.
  • متابعة التطورات المستجدة أثناء حدوث وباء ما في المنطقة التي تعيش فيها مثل (انفلونزا الطيور ، كورونا) وغيرها.
  • تطوير مهاراتك اللغوية والكتابية سيساعدك بشكل كبير.

ابحث عن الجامعة التي تود الدراسة فيها

  • إذا كنت متحمساً لهذا المجال ولم تستطع دراسته في مرحلة البكالوريوس فيمكنك دراسته في مرحلة الماجستير إذا كانت شهادتك الجامعية ذات تخصص صحي.
  • هذا المجال لم يحظ بالعناية الكافية إلى حين ظهور مجموعة من الأوبئة المتتابعة التي هددت صحة المواطنين في المملكة أو على المستوى العالمي وأصبح الحصول على خبراء في هذا المجال مطلب فوري وعاجل.
  • كلما تقدمت في دراستك العلمية (حصلت على الماجستير والدكتوراة) كلما أتيح لك العمل في مؤسسات أكبر وفي مهن بحثية وتعليمية في المراكز البحثية والجامعات. 
  • لا تتردد في تعلم أكثر من لغة من اجل التواصل العالمي .. والحصول على فرص أوسع!

تعريف عن التخصص

يعني هذا التخصص بالدراسة العلمية للأمراض الوبائية والإعاقات التي تحدث ضمن المجتمع أو مجموعة منه مستعينا بالتطور العلمي في مجالات الإحصاء الحيوي والكيمياء الحيوية وعلم الأحياء الجزئي وعلم المناعة ومحددات الأوبئة والإصابات وأمراض الوراثة وعوامل الإعاقة والدراسات السلوكية والإدارة الصحية والأمراض البيئية وعوامل الإصابة والدراسات السكانية. يقوم (عالم الأوبئة) بالآتي :

  • مراقبة وتسجيل والحوادث الخاصة بالأمراض المعدية للجهات الصحية المسئولة على مستوى المنطقة والدولة.
  • القيام بالتحري عن اسباب انتشار مرض معين أو إصابة معينة ضمن مجموعة من الناس والتعرف على السلوكيات المعززة لانتشاره ووضع خطة لمحاربته.
  • تقديم رأي الخبير في تصميم وإعداد وتنفيذ استبيانات الكشف عن مستويات الصحة العامة ودراسات بروتوكول الممارسة الصحية.
  • الإشراف على أبحاث الصحة العامة ذات العلاقة والقيام بالتحليل الإحصائي اللازم، وإقامة نظم مراقبة انتشار الأمراض ومتابعة تطويرها.
  • تخطيط ومتابعة الدراسات التي تهتم بتتبع الأمراض التي تصيب الإنسان والحيوان وإيجاد طرق للوقاية منها وعلاجها.
  • القيام بالأبحاث الخاصة بتطوير وسائل وإجراءات طبية تعزز الوقاية وتمنع من انتشار الأمراض.
  • تقديم الأبحاث العلمية وتوضيحها للممارسين الصحيين والجهات المسؤولة عن اتخاذ القرار في الحكومة.
  • القيام بتعليم الممارسين الصحيين وعامة الناس ما يجب معرفته حول طرق انتشار الأوبئة ووسائل الوقاية منها.

اين سأعمل بعد التخرج

  • المستشفيات العامة والخاصة
  • الوزارات والهيئات الحكومية ذات العلاقة بصحة الإنسان والحيوان.
  • المؤسسات الدولية المهتمة بالصحة مثل منظمة الصحة الدولية أو اليونيسيف.
  • مراكز الأبحاث المختلفة.
  • في قطاع التعليم في الجامعات والمعاهد.

قائمة الجامعات والمعاهد

أين يمكنني دراسة هذا التخصص

ابحث عن الجامعة التي تود الدراسة فيها

هل يلائمني هذا التخصص؟

للنجاح في هذا التخصص يجب أن تمتلك:

ملاحظة: للتعرف على ميولك وقدراتك .. ندعوك لأخذ هذين الاختبارين

  • مهارات التفكير المنطقي والتحليلي
  • مهارات البحث والتقصي والمتابعة
  • مهارات الاتصال الشفوي والكتابي
  • القدرة على إعطاء الانتباه للتفاصيل. 
  • الرغبة في العمل في المجال العلمي والصحي.

هل يلائمني هذا التخصص؟

للنجاح في هذا التخصص يجب أن تمتلك:

ملاحظة: للتعرف على ميولك وقدراتك .. ندعوك لأخذ هذين الاختبارين

  • مهارات التفكير المنطقي والتحليلي
  • مهارات البحث والتقصي والمتابعة
  • مهارات الاتصال الشفوي والكتابي
  • القدرة على إعطاء الانتباه للتفاصيل. 
  • الرغبة في العمل في المجال العلمي والصحي.

كيف سأتقدم في هذا التخصص

  • الحصول على  درجتي الماجستير والدكتوراه في نفس التخصص.
  • الخبرة العملية لها قيمة كبيرة للغاية.
  • الحصول على درجة الماجستير في تخصصات أخرى كالصحة العامة والإحصاء الحيوي وغيرها.
  • طور مهاراتك البحثية عبر الانخراط في مشاريع بحثية في التخصص أو ما يقاربه.
  • استغل كل فرصة للعمل تطوعاً أو لبعض الوقت أو أثناء الصيف مع أي مستشفى أو هيئة تهتم بمجال الأوبئة.
  • طور مهاراتك البحثية والحديث مع الناس.
  • طور مهاراتك في التعامل مع برامج الإحصاء الحاسوبية.
  • متابعة التطورات المستجدة أثناء حدوث وباء ما في المنطقة التي تعيش فيها مثل (انفلونزا الطيور ، كورونا) وغيرها.
  • تطوير مهاراتك اللغوية والكتابية سيساعدك بشكل كبير.

ملاحظات مهمة

  • إذا كنت متحمساً لهذا المجال ولم تستطع دراسته في مرحلة البكالوريوس فيمكنك دراسته في مرحلة الماجستير إذا كانت شهادتك الجامعية ذات تخصص صحي.
  • هذا المجال لم يحظ بالعناية الكافية إلى حين ظهور مجموعة من الأوبئة المتتابعة التي هددت صحة المواطنين في المملكة أو على المستوى العالمي وأصبح الحصول على خبراء في هذا المجال مطلب فوري وعاجل.
  • كلما تقدمت في دراستك العلمية (حصلت على الماجستير والدكتوراة) كلما أتيح لك العمل في مؤسسات أكبر وفي مهن بحثية وتعليمية في المراكز البحثية والجامعات. 
  • لا تتردد في تعلم أكثر من لغة من اجل التواصل العالمي .. والحصول على فرص أوسع!

التعليقات

قم بالتسجيل من أجل اضافة تعليق على هذا التخصص

يرجى تسجيل الدخول او تسجيل حساب جديد